مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا
مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

أغلقت إسبانيا مستشفى ميدانياً مترامي الأطراف في العاصمة مدريد، اليوم الجمعة، بعد تراجع أعداد المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.
كان المستشفى قد أقيم على عجل، في مركز للمؤتمرات، للتعامل مع الأعداد الكبيرة من المصابين بالفيروس.
ويحمل الإغلاق أهمية رمزية في معركة البلاد التي تضررت بشدة جراء الوباء. واتخذ هذا القرار في ضوء تراجع حالات الإصابة بشكل سريع.
وتلقى أكثر من أربعة آلاف شخص العلاج في هذا المستشفى، حيث لم يتوف فيه سوى 17 شخصا. ومن بين الذين تم شفاؤهم في المستشفى الميداني امرأة تبلغ من العمر 103 سنوات، وفقاً لما أعلنته رئيسة منطقة مدريد، إيزابيل دياز أيوسو، خلال مراسم إغلاق المستشفى.
وقالت أيوسو إنها على يقين من أنه لن تكون هناك حاجة مرة أخرى لمثل هذا المستشفى، حتى لو تفشى الفيروس مرة أخرى في فصل الخريف، لأن نظام الرعاية الصحية في مدريد قد تم إصلاحه وتحديثه.
وقد أنشئ المستشفى في مركز “إيفيما” للمؤتمرات، والذي يستخدم عادة لتنظيم معارض الكتاب والمعارض الفنية والأنشطة الثقافية، في مدة قياسية بلغت 48 ساعة، وضم 1350 سريراً، 16 منها كانت مجهزة للعناية المركزة. وفي زيارته، وصف الملك فيليب السادس المستشفى بأنه مكان للأمل يعبر عن أخلاقيات ومعنويات إسبانيا.
وأصيب أكثر من 215 ألف شخص بالفيروس، وتوفي 24 ألفاً و800 شخص بالمرض، وفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن إسبانيا اليوم الجمعة. وكانت مدريد هي المدينة الأكثر تضرراً بالبلاد، حيث سجلت أكثر من 60 ألف حالة إصابة.
وتتراجع أعداد الإصابات الآن، وبدأت الحكومة في تخفيف إجراءات الإغلاق التام، ما سيسمح للمواطنين بالتنزه أو ممارسة الرياضة ابتداء من يوم غد السبت.

المصدر: د ب أ

شاهد أيضاً

"التربية": 4 مايو بدء الاختبارات المركزية لطلبة المدارس الحكومية

“التربية”: 4 مايو بدء الاختبارات المركزية لطلبة المدارس الحكومية

اعتمدت وزارة التربية والتعليم جدول الاختبارات المركزية للفصل الدراسي الثالث لطلبة المدارس الحكومية وتبدأ في …

اترك رد