عقود النفط تزيد مكاسبها والذهب يقفز
عقود النفط تزيد مكاسبها والذهب يقفز

عقود النفط تزيد مكاسبها والذهب يقفز

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة أمس، في خطوة طارئة تستهدف حماية أكبر اقتصاد في العالم من آثار فيروس كورونا.
وقال مجلس الاحتياطي في بيان إنه قرر خفض سعر فائدة الأموال الاتحادية القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية إلى نطاق من 1% إلى 1.25%.
وأضاف قائلاً «أسس الاقتصاد الأميركي ما زالت قوية. لكن فيروس كورونا يشكل مخاطر متصاعدة على النشاط الاقتصادي. في ضوء هذه المخاطر ودعماً لتحقيق أهدافها لتعظيم التوظيف واستقرار الأسعار، قررت لجنة السوق المفتوحة الاتحادية خفض النطاق المستهدف لسعر فائدة الأموال الاتحادية».
ويعكس قرار مجلس الاحتياطي خفض أسعار الفائدة قبل اجتماعه القادم للسياسة النقدية المقرر في 17 و18 مارس مدى الإلحاح الذي يشعر به المركزي الأميركي للتحرك من أجل منع ركود عالمي محتمل.
وزادت عقود النفط وقفزت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 2% إلى 1621.74 دولار للأوقية بعد قرار المركزي الأميركي خفض أسعار الفائدة.
كما تعافت المؤشرات الرئيسة للأسهم الأميركية تتعافى من خسائرها الأولية وتتجه للصعود بعد قرار المركزي.
وكانت الأسهم الأميركية قد تراجعت في التعاملات المبكرة بعدما لم يتفق وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على تحديد إجراءات لتخفيف الآثار الاقتصادية لوباء فيروس كورونا. وهبطت المؤشرات الثلاثة الرئيسة في بورصة وول ستريت واحداً بالمئة في الدقائق الخمس والعشرين الأولى للتداول.
وقال وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، أمس، إنهم سيستخدمون كل أدوات السياسة المناسبة لتحقيق نمو قوي ومستدام، ودرء المخاطر النزولية الناجمة عن فيروس كورونا السريع الانتشار.
وأضافوا في بيان مشترك أن وزراء مالية المجموعة مستعدون لاتخاذ خطوات بما يشمل إجراءات مالية عندما يكون الأمر مناسباً للمساعدة في الاستجابة لانتشار الفيروس.
وقالوا إن البنوك المركزية ستواصل الوفاء بمسؤولياتها ودعم استقرار الأسعار والنمو الاقتصادي.
وتأتي خطوة المركزي الأميركي، بعد دعوة الرئيس دونالد ترامب مجلس الاحتياطي الاتحادي لأن يخفض أسعار الفائدة بشكل كبير، قائلاً إن تكاليف الاقتراض المرتفعة لها تأثير صعب على المصدرين يضع البلاد في وضع غير موات.
وكتب ترامب على تويتر «مجلس الاحتياطي الاتحادي يجعلنا ندفع أسعار فائدة أعلى مقارنة مع الكثير من الآخرين، في حين يتعين علينا أن ندفع أقل. أمر صعب على المصدرين لدينا ويضع الولايات المتحدة الأميركية في وضع غير موات من ناحية التنافسية. يجب أن يحدث العكس».
ووجه ترامب مراراً انتقادات لجيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي، في فترات سابقة مؤخراً، وقال إن البنك يُبقي على أسعار الفائدة مرتفعة للغاية.

شاهد أيضاً

قطاع الطيران في دبي يتعاون لمساعدة 37 ألف مسافر على العودة إلى ديارهم

قطاع الطيران في دبي يتعاون لمساعدة 37 ألف مسافر على العودة إلى ديارهم

ساعدت الجهود الموحدة المبذولة من قبل قطاع الطيران في دبي والسفارات والسلطات الحكومية في دولة …

اترك رد