عقوبات «السوبر» تجدد أزمة قطبي الكرة المصرية
عقوبات «السوبر» تجدد أزمة قطبي الكرة المصرية

عقوبات «السوبر» تجدد أزمة قطبي الكرة المصرية

تواجه كرة القدم المصرية احتمال الدخول في أزمة جديدة اليوم (الأحد)، مع عقد كل من قطبيها الأهلي والزمالك اجتماعاً للرد على عقوبات صارمة فرضتها لجنة الانضباط على خلفية إشكالات مباراة كأس السوبر، وذلك عشية مواجهة ثانية مرتقبة بينهما في الدوري المحلي.
وحسم الزمالك لقب كأس السوبر على حساب غريمه التاريخي الأهلي في أبوظبي الخميس الماضي، بالفوز بركلات الترجيح 4 – 3 بعد التعادل السلبي. لكن المباراة شهدت مناوشات بين لاعبي الطرفين بلغت أوجها في نهايتها، مع تبادل اللاعبين التدافع والألفاظ المسيئة، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
ومساء أمس (السبت)، أصدرت لجنة الانضباط في الاتحاد المصري عقوبات صارمة على خلفية هذه الأحداث، شملت على وجه الخصوص إيقاف لاعبَين حتى نهاية الموسم؛ هما محمود عبد المنعم «كهربا» لاعب الأهلي حالياً والزمالك سابقاً، وإمام عاشور لاعب فريق «القلعة البيضاء».
كما شمل القرار غرامات مالية وعقوبات إيقاف طالت قائد الزمالك محمود عبد الرازق (شيكا بالا) لثماني مباريات، وزميله عبد الله جمعة (3 مباريات)، إضافة إلى ياسر إبراهيم والنيجيري جونيور أجايي في الأهلي (إيقاف مباراتين لكل منهما). كما أوقفت اللجنة رئيس نادي الزمالك المثير للجدل مرتضى منصور عن المشاركة في نشاطات اللعبة لثلاث مباريات، رغم أن الأخير لم يكن حاضراً في أبوظبي خلال المباراة.
ودعا كل نادٍ من جهته إلى اجتماع «طارئ» لمجلس الإدارة الأحد، بهدف «الرد» على العقوبات. وأكد الأهلي نيته «حفظ حقوق النادي ولاعبيه كاملة»، في حين أوضح الزمالك أنه «سيناقش» ما تقرر بهدف الرد عليه.
وكان منصور قد لوّح في تصريحات تلفزيونية بأن منعه من حضور مباريات سيدفع فريقه إلى «عدم إكمال الدوري»، علماً بأنه غالباً ما يدلي بتصريحات من هذا القبيل، قبل أن يعود للمشاركة في المباريات.
وأتى ذلك وسط توجيه الطرفين والمشجعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انتقادات حادة لعمرو الجنايني، رئيس اللجنة المؤقتة المشرفة على إدارة شؤون الاتحاد منذ استقالة رئيسه هاني أبو ريدة في صيف عام 2019، بعد خروج المنتخب المصري من الدور ثمن النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافها على أرضه.
ويأتي اجتماعا مجلسَي الإدارة عشية القمة المرتقبة بين قطبي مصر على استاد القاهرة الدولي، وهي مباراة مؤجلة من المرحلة الرابعة.
ويتصدر الأهلي ترتيب الدوري بالعلامة الكاملة (45 نقطة) بعدما حقق 15 فوزاً في المباريات الـ15 التي خاضها حتى الآن، بينما يحتل الزمالك المركز الثالث برصيد 31 نقطة (من 15 مباراة أيضاً).
لكن الفريق الأبيض يدخل مباراة الغد بمعنويات قوية بعد تتويجيه بلقبين خلال أسبوع؛ أولهما كأس السوبر الأفريقي على حساب الترجي التونسي في الدوحة في 14 فبراير (شباط)، وثانيهما كأس السوبر المصرية على حساب غريمه في العاصمة الإماراتية في 20 منه.
ويسعى لاعبو الأهلي بقيادة مدربهم السويسري رينيه فايلر لمواصلة الأداء المثالي في الدوري المحلي هذا الموسم، والاقتراب من معادلة الرقم القياسي الذي حققه مع 17 انتصاراً متتالياً في موسم 2006 – 2007.
في المقابل، يسعى الزمالك بقيادة مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني السابق للنادي الأحمر، للبناء على النتائج الإيجابية التي يحققها في الآونة الأخيرة، لانتزاع المركز الثاني في الترتيب (يحتله المقاولون العرب حالياً مع 32 نقطة من 17 مباراة) والإبقاء على أمل، وإن كان ضئيلاً، بالمنافسة على لقب الدوري الذي يبدو الأهلي مرشحاً فوق العادة للاحتفاظ به.
ويستعد القطبان بعد اللقاء المقرر غداً (الاثنين)، لبدء مشاركتهما في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا، إذ يستضيف الزمالك، الترجي، الجمعة، بينما يحل ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي ضيفاً على الأهلي السبت.

شاهد أيضاً

عالم روسي: كورونا ليس خطيرا مقارنة بأوبئة قديمة

عالم روسي: كورونا ليس خطيرا مقارنة بأوبئة قديمة

تنبأ الطبيب العسكري والعالم الروسي أليكسي فودوفوزوف بفيروسات وبائية أخطر على الإنسان مقارنة بفيروس كورونا …

اترك رد