«بيان الرياض» يشدد على التعاون الإنساني للوصول إلى المستفيدين
«بيان الرياض» يشدد على التعاون الإنساني للوصول إلى المستفيدين

«بيان الرياض» يشدد على التعاون الإنساني للوصول إلى المستفيدين

شدد «بيان الرياض» الصادر في ختام «منتدى الرياض الدولي الإنساني الثاني» على ضرورة إنشاء قنوات تواصل فعالة بين المنظمات والهيئات والمجتمعات المشاركة في العمل الإنساني لضمان وبذل جهود فعالة وموحدة للوصول إلى المستفيدين، فيما أكد وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم، على هامش المنتدى، عدم تسجيل بلاده أي حالة إصابة بفيروس «كورونا» حتى الآن، مشدداً على اتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة في كل المنافذ البرية والجوية والبحرية، لتفادي حدوث أي إصابة بالمرض.
وتمخض المنتدى الذي اختتم أعماله أول من أمس (الاثنين)، عن «بيان الرياض» الذي تضمن أربع توصيات رئيسة، تمثلت الأولى في تعزيز الربط بين العمل الإنساني والتنموي من خلال التنفيذ الكامل لالتزامات قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إعادة وضع نظام الأمم المتحدة الإنمائي، بما في ذلك تنفيذ اتفاق التمويل وإطار المساءلة الإدارية، وإطار عمل الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أجل تعزيز التعاون بين التنمية الإنسانية والسلام. كما تضمن استمرار تعزيز التعاون الإنساني والتنموي؛ لتحقيق اتساق وكفاءة أكبر في العمل الإنساني والتنموي في الأزمات، والانتقال لتنمية مستدامة طويلة الأجل؛ للحد من المخاطر وبناء القدرة على الصمود، وذلك من خلال اللجنة التوجيهية المشتركة بقيادة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وإنشاء قنوات تواصل فعالة بين المنظمات والهيئات والمجتمعات المشاركة في العمل الإنساني ونظائرها من الجهات التنموية؛ لضمان بذل جهود فعالة وموحدة للوصول إلى المستفيدين.
فيما شددت التوصية الثانية على أهمية تعزيز الصحة في السياق الإنساني من خلال التركيز على الأمراض المعدية، واستخدام أهداف التنمية المستدامة أداةً لدعم نهج تعاونية متكاملة لوضع إطار مستدام للقضاء على الأمراض المعدية، وتبادل المعلومات المهمة المستمدة من أنظمة الإنذار المبكر؛ لضمان التدخلات المبكرة ومكافحة الأمراض بطريقة أكثر فاعلية من جميع الجهات الفاعلة وأصحاب المصلحة.
وطالب بيان الرياض في توصيته الثالثة بأهمية بحث الدوافع المرتبطة بمشكلة الهجرات الجماعية عبر البحار من أفريقيا إلى دول الخليج وأوروبا في الحالات الإنسانية من خلال فهم أشمل لنطاق مشكلة الهجرة، بما في ذلك الدوافع المختلفة والمترابطة، والاتجاهات ونقاط الضعف، ومراعاة الممارسات الإيجابية في بلدان المنشأ والعبور والمقصد، وذلك للتحكم بشكل أفضل في ديناميكية تدفقات الهجرة واسعة النطاق، والاستفادة من المناقشة في هذا المنتدى للمساهمة في تحقيق الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والنظامية والمنتظمة.
وأوصى المنتدى بأن الاستثمار المتزايد والدعم متعدد القطاعات للأطفال الصغار ومقدمي الرعاية في حالات الأزمات والنزوح له تأثير فوري ودائم على حماية حقوق الطفل والنهوض بها، وإنشاء مجتمعات سلمية ومستقرة في المستقبل، وضرورة الاستثمار في الطفولة المبكرة لتحقيق اتفاقية حقوق الطفل.
أما الوزير باعوم، فتحدث إلى «الشرق الأوسط» عن تشكيل فرق صحية متخصصة في عدة مناطق مزودة بأجهزة تشخيص، كما تم تحديد مراكز للعزل الطبي في كلٍّ من العاصمة المؤقتة عدن وسيئون والمهرة. وأضاف: «نعمل على رفع الوعي المجتمعي في المقام الأول (…) تم تشكيل فرق صحية في عدة مناطق مزودة بأجهزة طبية للفحص، بينما توجد في المدن الرئيسية وسائل مخبرية دقيقة في حال اشتباه إصابة أي حالة بالفيروس، كما تم تحديد مراكز العزل الطبية في كل من مدينة عدن، وسيئون، والمهرة».

شاهد أيضاً

مصر تسجل 358 إصابة جديدة بكورونا و14 وفاة

مصر تسجل 358 إصابة جديدة بكورونا و14 وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الجمعة، تسجيل 358 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد …

اترك رد