الصحف المحافظة تتقصى أسباب تدني المشاركة
الصحف المحافظة تتقصى أسباب تدني المشاركة

الصحف المحافظة تتقصى أسباب تدني المشاركة

استبقت الصحف التابعة للتيار المحافظ الفائز بأغلبية مقاعد البرلمان الإيراني، إعلان نتائج الانتخابات بتسليط الضوء على أسباب تدني إقبال الإيرانيين إلى أقل المستويات خلال 11 دورة انتخابية منذ ثورة 1979، وذلك بعدما دعا المسؤولون الإيرانيون إلى المشاركة الواسعة، ضد الضغوط الأميركية.

وهاجمت صحيفة «وطن أمروز» المقربة من أوساط «الحرس الثوري» الرئيس الإيراني على أثر تدني المشاركة في الانتخابات الإيرانية. ونشرت الصحيفة مفتاحاً على صفحتها الأولى وحوله حلقة ضوء بنفسجية في إشارة إلى شعار «المفتاح» الذي رفعه روحاني واللون البنفسجي الذي كسى حملة الرئيس في دورتي انتخابات الرئاسة 2013 و2017. وعنونت «كورونا البنفسجي» في إشارة ضمنية إلى الرئيس حسن روحاني. وتساءلت: «ما السبب الأساسي لتدني مشاركة الناس مقارنة بالفترات السابقة؟»، وقالت في الإجابة إن «العجز وقلة التدبير وقلة العمل وتبعية البرلمان للسياسات الحكومية أدت إلى صعود الإحباط وتضرر الثقة واعتقاد جزء من الناس إزاء فاعلية هذه الأجهزة».

أما صحيفة «فرهيختغان»؛ فنشرت صورة من احتفال أنصار روحاني في انتخابات الرئاسة عام 2017 وعنونت: «المشاركة الفعالة والخافتة ضد حكومة روحاني». وعدّت أن النتائج الأولية التي أعلنت أول من أمس، تشير إلى «تغيير جاد في مسار البرلمان». وقالت إن الانتخابات «تحولت إلى مشهد للاستفتاء على أفكار الحكومة». وبغض النظر عن «كورونا»، قالت الصحيفة المقربة من علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، إن الاستياء واسع من الأداء الاقتصادي لحكومة روحاني وتنافسية الانتخابات أو عدم تنافسيتها، إضافة إلى عدم تأثير البرلمان في تحسين أوضاع المؤسسة الحاكمة.

من جهتها، بحثت صحيفة «جوان» التابعة لـ«الحرس الثوري» في افتتاحية أمس عن أجوبة لتفسير تدني المشاركة في الانتخابات. وقالت إنه «في معالجة تراجع المشاركة لا يمكن النظر إلى عنصر أحادي الجانب أو تبريره على أساس التيارات، لكن بصراحة يمكن القول إن رفض أهلية المرشحين ليس السبب الأساسي».

وعيشة نشر المقال، كان رئيس تحرير الصحيفة نشر استطلاعاً للآراء على حسابه في «تويتر» حول تدني المشاركة، ووضع أمام المتابعين 4 خيارات، وشارك في التصويت 13 ألفاً و274 حساباً في «تويتر»، وقال 11 في المائة إن «رفض أهلية المرشحين» هو السبب، وذهب 44 في المائة للخيار الثاني وهو «الضغوط المعيشية»، أما «الخوف من كورونا» فلم يحصل سوى على 6 في المائة، وبشأن خيار ماذا كانت الأحداث المريرة التي شهدها البلد على مدى عام (قمع الاحتجاجات، وإسقاط الطائرة الأوكرانية) وراء تدني المشاركة، فقد حصل على 39 في المائة.

وعدّ رئيس تحرير صحيفة «الحرس» أن نسبة المشاركة وفوز المحافظين بأغلبية، من القضايا البارز في الانتخابات، قبل قوله إن «المشاركة انخفضت مقارنة بالدورات السابقة»، مشيراً إلى أن أقل نسبة تظهر مشاركة 51 في المائة، وأعلى مشاركة هي 71 في المائة، على مدى 10 انتخابات تشريعية شهدتها البلاد على مدى 4 عقود. وقلل من دور مسار البتّ بأهلية المرشحين، وعدّ أن «المسار لم يتغير، لذلك فهو ليس سبب تدني المشاركة». من جانب آخر، أشار إلى تراجع العامل الديني في الانتخابات. وقال: «ما زالت قاعدة أكثر الناخبين لديها نظرة دينية للانتخابات، لكن عدد الأشخاص الذين كانوا يصوتون وفق هذا الأساس خلال الثمانينات تراجع».

وأما عن الأسباب الأساسية، فإن الصحيفة أشارت إلى الإعلان عن تفشي «كورونا» قبل يومين من التصويت، واتهمت وسائل الإعلام الغربية بـ«إثارة الرعب بين الإيرانيين». وقالت إن «مدينة قم التي كانت مركز الناخبين واجهت مشاركة متدنية»، وعمم ذلك الأمر على جميع مناطق البلاد. وعن ثاني الأسباب؛ فقد وجهت لوماً إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني بسبب عدم الوفاء بوعوده، وقالت إنه «تسبب في أجواء أن المرشحين الذين يقدمون وعوداً تعرضوا للسخرية لأن الآذان كانت مليئة بالوعود».

وفي توضيح السبب الثالث، لاحظت دور الاحتجاجات التي تفجرت بعد قرار مفاجئ بزيادة أسعار البنزين في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني). أما السبب الرابع؛ فإن الصحيفة ذكرت أنه «هجوم روحاني ضد (مجلس صيانة الدستور)» واتهمته بالسخرية من الانتخابات عندما وصفها بـ«الانتصابات» و«الرسميات». وعدّت موقف روحاني سبباً في تراجع الإقبال على الانتخابات؛ بحسب استطلاعات الرأي.

وعن السبب الخامس، أشارت ضمناً إلى نشر قناة «بي بي سي الفارسية» رسالة عن تعرض ناشطة بيئية معتقلة لتهديدات بالاغتصاب من قبل استخبارات «الحرس الثوري»، وقال إن «عشرات الإصلاحيين أبرزوا الرسالة عبر نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي».

وعن السبب السادس، أشارت إلى انطباع الرأي العام الإيراني عن البرلمان الحالي، وقالت إن الرأي العام «يعدّه بلا فائدة»، سواء على صعيد التشريع أو الإشراف على الحكومة. وكانت الإشارة انتقاداً ضمنياً من الصحيفة لبرلمان يعدّ نصفه من الإصلاحيين والمعتدلين.

في السياق نفسه، عدّت أن استبعاد 90 نائباً من الانتخابات «لم يكن من دون تأثير».

أما النقطة السابعة، فقالت إن «إحباط القاعدة الشعبية للتيار الإصلاحي تسبب في عدم مشاركة الناخبين رغم أن القائمة الإصلاحية أقوى من 2016». كما انتقدت وزارة الداخلية لعدم اهتمامها بمشاركة الإيرانيين خارج البلاد على خلاف الانتخابات الرئاسية.

وفي النهاية، نوهت الصحيفة بأن التيار الفائز في الانتخابات يواجه كمّاً متراكماً من المطالب والضغوط الاقتصادية والنفسية التي يمارسها الأعداء وفقدان الحكومة للحلول، وعدّت أن الثوريين «أمام اختبار صعب وتاريخي»، وحذرت من أن النبرة الحادة بإمكانها أن تخلق تحديات للبرلمان.

شاهد أيضاً

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

أغلقت إسبانيا مستشفى ميدانياً مترامي الأطراف في العاصمة مدريد، اليوم الجمعة، بعد تراجع أعداد المرضى …

اترك رد