«الإمبراطور» و«الأزرق» حبايب

نزع تسامح اللاعبين ومشاعر الود والاحترام التي أبدوها تجاه بعضهم البعض عقب نهاية مباراة الهلال والوصل الإماراتي في إياب دور الـ«32» في البطولة العربية للأندية، فتيل الأزمة التي صاحبت اللقاء الذي حسمه الوصل متأهلاً بفارق الأهداف من مجموع المباراتين، كما ساهمت الصور المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي معبرة عن تقبل نجوم الهلال للخروج من المنافسة وتهنئتهم لنجوم فريق الوصل بالتأهل للمرحلة المقبلة من البطولة، في تهدئة الجو العام المحتقن، فقد أبرزت الصور التي جمعت لاعبي الفريقين مشاهد مختلفة منها تبادل القمصان مع بعضهم البعض، فيما كان الملعب شاهداً على حماية لاعبي الهلال للاعبي الوصل بالتداخل معهم في المكان المخصص لهم داخل الملعب، أثناء فترة الانفلات والشغب وقذف الملعب من الجماهير الغاضبة.

وهو ما عبّر عنه المشجع الهلالي «أحمد» في تصريحات لـ«البيان الرياضي»، مؤكداً أن غضب المدرجات كان تجاه حكم المباراة متهماً إياه بحرمان فريقه من ضربتي جزاء، فيما يرى «علي» والذي وصف نفسه بالهلالابي المتعصب أنهم لا يقبلون الظلم وأن فريقه كان قادراً على التأهل وأن الحكم لم يكن في مستوى أهمية المباراة وحساسيتها، مشدداً على أن للحكم سوابق أدت لمحاسبته بالإيقاف من الاتحاد الأفريقي قبل رفع العقوبة.

شغب

وقد وجد الشغب والانفلات في المدرجات الهلالية إدانة واسعة في وسائل الإعلام ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طالبت أعداد من جماهير الهلال بمراجعة مشاركات الهلال الخارجية، وتقديم شكوى في حكم المباراة للاتحاد العربي لكرة القدم.

فيما ترى مجموعات أخرى من الجماهير أن المستوى الذي ظهر به في بداية الموسم الحالي، لا يؤهله للاستمرار في البطولات الخارجية العربية والأفريقية، وطالبت الجماهير بحسم ما أسمتها الفوضى التي يعيشها النادي على المستويين الإداري والفني، وحمّلت المسؤولية الأولى لمجلس الإدارة ووصفته بالعاجز عن تقديم فريق بطولات قادر على التقدم والسير لمراحل متقدمة في البطولات الخارجية، وتحقيق الحلم الذي انتظرته الجماهير طويلاً بتحقيق بطولة خارجية رافضة ما أسمته غياب الاستقرار الفني في ملف المدربين.

تحسن

فيما أكد المدرب المعروف الفاتح النقر في تصريحات لـ«البيان الرياضي»، وجود تحسّن ملحوظ في مستوى الهلال عن مباراة الذهاب أمام فريق الوصل الإماراتي، مضيفاً أن الفريق كان مستواه متواضعاً للغاية في ذلك اللقاء، بعكس خصمه الوصل الذي كان في أفضل حالاته، وكان قادراً على حسم التأهل من الإمارات من واقع الفرص المهدرة، مشيراً إلى أن الهلال ورغم تحسّن المستوى عن المباراة السابقة ونجاحه في إحراز هدفين عادلا النتيجة، وكان يمكنه إضافة هدف ثالث، إلا أن الوصل كان الأفضل تنظيماً وتكتيكاً، واستفاد من فارق المهارة ووجود لاعبين يصنعون الفارق ويستفيدون من أنصاف الفرص بتحويلها إلى أهداف وهو ما فعله فابيو ليما.

شاهد أيضاً

عالم روسي: كورونا ليس خطيرا مقارنة بأوبئة قديمة

عالم روسي: كورونا ليس خطيرا مقارنة بأوبئة قديمة

تنبأ الطبيب العسكري والعالم الروسي أليكسي فودوفوزوف بفيروسات وبائية أخطر على الإنسان مقارنة بفيروس كورونا …

اترك رد