«اسكوتلنديارد» توجه اتهامات لبريطاني طعن مؤذن مسجد ريجنت بارك
«اسكوتلنديارد» توجه اتهامات لبريطاني طعن مؤذن مسجد ريجنت بارك

«اسكوتلنديارد» توجه اتهامات لبريطاني طعن مؤذن مسجد ريجنت بارك

قالت شرطة اسكوتلنديارد في العاصمة البريطانية لندن أمس إنها وجهت اتهامات لبريطاني عمره 29 عاما في حادث طعن مؤذن بمسجد ريجنت بارك رود.
وقالت اسكوتلنديارد في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه أمس إنها وجهت لدانييل هوتون تهمتي إلحاق أذى بدني خطير وحيازة آلة حادة. ومثل هوتون داخل قفص الاتهام أمام محكمة ويستمنستر الابتدائية أمس التي مددت احتجازه لحين مثوله أمام محكمة سوثارك للتاج يوم الجمعة 20 مارس (آذار) المقبل.
وقال رأفت مقلد، مؤذن المسجد الذي تعرض للطعن أعلى كتفه، إنه لا يشعر بكراهية تجاه مهاجمه، بل يشعر بالأسف لأجله. وأضاف: «شعرت فقط بدم يتدفق من رقبتي وهذا كل شيء. ونقلوني إلى المستشفى. وكل شيء حدث فجأة». وحين سئل خلال مقابلة مع «بي. بي. سي» عن سبب عودته السريعة إلى المسجد، أجاب أن حضور صلاة الجمعة «أمر مهم جدا» بالنسبة له. وأوضح: «إذا فاتتني، أشعر أنني فوتّ أمرا مهما جدا».
وقال شاهد عيان إن نحو 100 مصلٍّ كانوا في صحن المسجد وقت حدوث الهجوم يوم الخميس وإن 20 شخصا قفزوا على المهاجم.
وقال الشاهد الذي امتنع عن ذكر اسمه بالكامل: «سمعت صراخا. وبعد ذلك رأينا الدم». وقالت أمانة مسجد لندن المركزي في بيان إن المصلين احتجزوا المهاجم إلى أن وصلت الشرطة واعتقلته. وقالت شرطة العاصمة لندن إن المحققين لا يعتقدون أن الحادث له صلة بالإرهاب.
وأدان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الحادث وقال إنه شعر بحزن عميق لدى علمه بالهجوم. وكتب على «تويتر»: «من المروع أن يحدث ذلك خاصة في مكان للعبادة. أتعاطف مع الضحية وكل من تأثروا».
وقال شهود العيان إن المهاجم قام بطعن مؤذن مسجد ريجنت بارك في عنقه وفر هاربا. ويظهر المقطع المصور للحادثة رجلا يرتدي سترة حمراء وهو مقيد على الأرض في الطابق السفلي من مسجد في غرب لندن. ثم يظهر في مقطع آخر ضباط شرطة العاصمة وهم يخرجون من المسجد ويقتادون الجاني أثناء مشاهدة المصلين.
ولقد ألقي القبض عليه للاشتباه بالشروع في القتل. ويعتبر مسجد ريجنت بارك أحد أكبر مساجد وسط العاصمة لندن ويمكنه استيعاب أكثر من 5 آلاف مصل. وتفيد التقارير بوجود نحو 300 شخص داخل المسجد أثناء وقوع الهجوم. ويعتبر هذا هو الهجوم الأخير من نوعه من تيار اليمين المتطرف في أوروبا ضد المسلمين.
وتأتي هذه الحادثة بعد ساعات معدودة على مقتل 10 أشخاص فيما يعتبر هجوما إرهابيا في مدينة هاناو الألمانية عندما أطلق رجل مسلح النار ويشتبه أنه ينتمي لليمين المتطرف في المدينة.

شاهد أيضاً

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

أغلقت إسبانيا مستشفى ميدانياً مترامي الأطراف في العاصمة مدريد، اليوم الجمعة، بعد تراجع أعداد المرضى …

اترك رد