أول إصابة بكورونا بصفوف قوات أميركا في كوريا الجنوبية
أول إصابة بكورونا بصفوف قوات أميركا في كوريا الجنوبية

أول إصابة بكورونا بصفوف قوات أميركا في كوريا الجنوبية

أعلنت السلطات الصحيّة في كوريا الجنوبية، الأربعاء، أنّها سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وحالة وفاة واحدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للمصابين في البلد إلى حوالي 1150، كما كشفت كوريا الجنوبية عن إصابة جندي أميركي بالفيروس.

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيان، إن إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 1146 شخصاً، في حين ارتفع إلى 11 عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضاف أن المريض الذي توفي في الساعات الأربع والعشرين الماضية ورفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 11 هو رجل ثلاثيني يتحدّر من منغوليا، ليصبح بذلك أول أجنبي يتوفّى في كوريا الجنوبية من جراء الفيروس.

وبحسب وكالة يونهاب للأنباء فإن المتوفى كان في المستشفى ينتظر خضوعه لعملية زرع كبد له.

ووفقاً للمركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها فإنّ الغالبية العظمى من الإصابات الجديدة – حوالي 90% منها – سجّلت في دايغو، المدينة الواقعة في جنوب البلاد والتي تعتبر بؤرة الوباء، وفي مقاطعة غيونغسانغ الشمالية المجاورة لها.

ودايغو هي رابع أكبر مدينة في كوريا الجنوبية إذ يزيد عدد سكانها عن 2,5 مليون نسمة، وقد سجّلت فيها 39 إصابة جديدة مرتبطة بـ”كنيسة يسوع شينشيونجي”.

ويُعتقد أن إحدى المصليات في هذه الكنيسة، وهي امرأة تبلغ من العمر 61 عاماً كانت تجهل أنّها مصابة بالفيروس، نقلت العدوى إلى زملائها ولا سيّما أثناء القداديس.

وباتت كوريا الجنوبية ثاني أكبر بؤرة للوباء بعد الصين التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في أواخر كانون الأول/ديسمبر.

الغالبية العظمى من الإصابات الجديدة مرتبطة بـ”كنيسة يسوع شينشيونجي” في مدينة دايغو (جنوب)، حيث يُعتقد أن إحدى المصليات في هذه الكنيسة، وهي امرأة ستّينية كانت تجهل أنّها مصابة بالفيروس، نقلت العدوى إلى رفاقها ولا سيّما أثناء القداديس.

وتصاعد القلق العالمي من انتشار فيروس كورونا خارج الصين، بعد ارتفاع حاد في عدد الإصابات بكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدحانوم غيبريسوس الاثنين، إن ذروة الوباء في الصين حدثت بين 23 كانون الثاني/يناير و2 شباط/فبراير، وإنّ عدد الحالات الجديدة في البلد “يتراجع باطّراد منذ ذلك الحين”.

ويعتقد أن الفيروس ظهر أولاً في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في كانون الثاني/يناير.

شاهد أيضاً

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

مدريد تغلق مستشفى ميدانياً بعد تراجع الإصابات بكورونا

أغلقت إسبانيا مستشفى ميدانياً مترامي الأطراف في العاصمة مدريد، اليوم الجمعة، بعد تراجع أعداد المرضى …

اترك رد